نقل عفش الكويت 99664128 فك نقل تركيب جميع انواع الاثاث المنزلي والمكتبي المحلي والمستورد ايكيا وميداس وسنتربوينت وبنتا والغانم نغطي جميع محافظات الكويت

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الاثنين، 30 مايو، 2016

تاريخ وسائل النقل

بواسطة : نقل عفش الكويت 99664128 العالمية 5/30/2016 04:13:00 م
تاريخ النقل تطور مع تطور حضارة الإنسان، كان المشي لمسافات طويلة، تغيير المسارات لعدة مرات تطوير طرق التجارة في العصر الحجري والعصور التي تلتها، في معظم التاريخ البشري كان الشكل الوحيد من أشكال النقل يمر عبر البحر بقوارب صغيرة. سنستعرض عليكم في هذا الموضوع تاريخ وسائل النقل في عدة موضوعات وهي :
  1. النقل البري
  2. النقل الجوي
  3. النقل بالسكك الحديدية
  4. الطيران
  5. النقل الفضائي
سنستعرض معكم اليوم النقل البري فقط وسوف نستعرض لاحقاً بقية وسائل النقل

النقل البري

لقد أنشأ البشر الدروب للسفر و لنقل البضائع من مكان لأخر، وكان من الطبيع أن تنشأ تلك الدروب في الأماكن ذات الطرق المرورية العالية، وعندما إستخدمت الحيوانات مثل الحمار والحصان والثيران شكلت عنصراً هاما في مسيرة الإنسان، ومع نمو التجارة وسعت الدروب ومهدت لتستوعب حرة الحيوانات وفي وقت لاحق بدأ استخدام نوع من العربات القديمة وهي عبارة عن عصيتان مربوطتان إلى ظهر الحيوان فيما يترك الطرف الحر ليجر على الأرض.

ويعتقد أن أول من استخدم العجلة في النقل هم السومريون في الشرق الأدنى القديم وذلك ما بين 5000 و 4000 سنة قبل الميلاد وبعدها انتقلت إلى أوروبا والهند، وكان الرومان بأمس الحاجة إلى توسيع الطرق والمحافظة عليها لما لها من أهمية في بقاء وإزدهار الإمبراطورية الرومانية.

النقل في الحضارة الإسلامية تم بناء العديد من الطرق في جميع أنحاء الخلافة الإسلامية وكانت تلك الطرق أكثر تطورا ونموا من مثيلاتها في غيرها من البلدان وخاصة تلك التي في بغداد والتي تم تزفيتها بالقطران في القرن الثامن الميلادي لأول مرة في التاريخ، وكان القطران المستخدم في ذلك يستخرج من النفط الموجود في الحقول النفطية المتوفرة بكثرة بتلك المنطقة وذلك من خلال التقطير الإتلافي.

وأثناء الثورة الصناعية قام جون لودون ماك أدم بتصميم أول طريق سريع حديث وذلك باستخدام واد رخيصة لتمهيد الطرق بالتربة والحصى وقام برفع مستوى بعض الطرق بضعة أقدام عن مستوى الأرض المحيطة حتى تسمح بتصريف المياه من على سطحها.

وبتطور النقل الألي، زادت الحاجة لطرق قاسية السطح لا تتأكل بسهولة وللحد من تشكل المستنقعات وحل مشكلة الغبار والأتربة المتطايرة في الجو في الطرقات الحضرية والريفية استخدم حصي كبيرة مع أرصفة خشبية في المدن الغربية الكبيرة وفي بداية القرن العشرين بدأت الطرق المعبدة باستخدام القطران والأرصفة الخرسانية تمتد حتى في الأرياف.

وقد تطور النقل البري في التاريخ المعاصر ليتناسب مع الأليات الجديدة مثل الجرار والدراجات والسيارات والشاحنات.

تقييمك للموضوع

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

تطوير : مدونة حكمات
Follow my blog with Bloglovin